Home About us Committees Documents Newsletter Join us Contact us Feedback
   
 
   About us - Brief

نبذة عن جمعية أطباء الفم والأسنان البحرينية بمناسبة مرور 10 سنوات على تأسيس الجمعية

بقلم  "د. محمد حسن الجشي" 2004م.

 

تحتفل جمعية أطباء الفم والأسنان البحرينية في هذا العام بذكرى مرور عشر سنوات على تأسيسها كجمعية مستقلة تمثل شريحة من المجتمع كان عددهم اثنان وعشرون طبيب أسنان وذلك في عام 1994م، ولكن واقع الحال وقبل تأسيس الجمعية شارك سبعة أطباء أسنان في تأسيس جمعية الأطباء البحرينية في عام 1973م وكان لهم دور كبير في المشاركة في التأسيس وفي عضوية مجالس الإدارة الأولى للجمعية، حيث كانت تضم الطب البشري وطب الأسنان، وقد تمت الاجتماعات الأولى في مبنى مستشفى السلمانية الطبي ومن ثم انتقلت إلى منزل الدكتور فيصل الزيرة حيث انبثقت عنها لجنة تأسيسية مكونة من الدكتور أكبر محسن والدكتور خليل حسن والدكتور محمد حسن الجشي، لإعداد مسودة للدستور عرضت فيما بعد على الجمعية العمومية وتم تقديمه لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية التي كان يرئسها سعادة السيد إبراهيم حميدان وقد ضمت اللجنة التأسيسية لجمعية الأطباء البحرينية كل من أطباء الأسنان التالية أسماءهم:

  1. المرحوم الدكتور علوي أمين العلوي.

  2. المرحوم الدكتور روفان قيومجي.

  3. الدكتور زهير حموده.

  4. الدكتور حمد حسن بن شمس.

  5. الدكتور أحمد محمد الحسن.

  6. الدكتور محمد حسن الجشي.

  7. الدكتورة زكية سلمان إبراهيم.

ومع ازدياد عدد أطباء الأسنان تم التفكير في عمل أول رابطة لأطباء الأسنان حيث وجدنا إنه من الضروري تكوين كيان خاص بنا نعالج من خلاله مشاكلنا الخاصة بالمهنة وخصوصاً فيما يتعلق بأسعار العلاج في العيادات الخاصة، فتم تشكيل أول رابطة من خلال الدعوة التي تولى ترتيبها الدكتور حمد حسن بن شمس في فندق الخليج حيث تم انتخاب الدكتور علي مطر كرئيس للرابطة.  هذا ومع ازدياد الخريجين من أطباء الأسنان وبعد عام أجريت انتخابات للرابطة تم خلالها إختيار المرحوم الدكتور علوي أمين العلوي للرئاسة.
 

ومرة أخرى مع وصول عدد أطباء الأسنان إلى أكثر من عشرين طبيباً وحسب قوانين وزارة العمل آنذاك أصبح بالإمكان تكوين جمعية مستقلة خاصة بنا وخصوصاً إننا استفدنا كثيراً من خلال عملنا كأعضاء في الهيئات الإدارية لجمعية الأطباء البحرينية.

في 20 أبريل عام 1994م صدر قرار وزير العمل والشؤون الاجتماعية في الجريدة الرسمية بإشهار جمعية أطباء الفم والأسنان البحرينية وكان المؤسسين كل من:
 

  1. المرحوم الدكتور علوي أمين العلوي.

  2. الدكتور طلال علوي العلوي.

  3. الدكتورة فتحية علي العريض.

  4. الدكتورة رجاء حسن كاظم.

  5. الدكتور عباس إبراهيم الفردان.

  6. الدكتور أحمد محمد الحسن.

  7. الدكتور رشاد هاشم العلوي.

  8. الدكتورة ابتسام محمد صالح الدلال.

  9. الدكتورة ليلى غلام محمد مسيب.

  10. الدكتورة زكية سلمان إبراهيم.

  11. الدكتورة لمياء أحمد محمود.

  12. الدكتورة هالة بدر صليبيخ.

  13. الدكتور غازي عبدالله أبو هندي.

  14. الدكتور صلاح الدين مال الله الأنصاري.

  15. الدكتور محمد حسن الجشي.

  16. الدكتور ياسر أحمد علي.

  17. الدكتور مراد ناجي يسري.

  18. الدكتور علي عبدالرحمن مطر.

  19. الدكتور عقيل السيد محمد صالح الموسوي.

  20. الدكتور عارف علي رجب.

  21. الدكتورة يمامة مجيد حميد.

  22. الدكتور أحمد محمود الأعصر.
     

إننا في الجمعية وبعد مرور هذه السنوات من مسيرة العمل التطوعي بداية من جمعية الأطباء البحرينية مروراً بتكوين الرابطة وانتهاء بتكوين جمعية أطباء الفم والأسنان البحرينية كانت العلاقة بين أطباء الأسنان سواء العاملين في القطاع العام أو الخاص علاقة متميزة ووطيدة منذ التأسيس لم تعرف سوى العمل الجماعي لخدمة المهنة والوطن والانجازات كثيرة ومتعددة سواء محلياً أو دولياً، جعلت من اسم البحرين مرفوعاً دائماً. إن اللجان العاملة داخل الجمعية قامت بدور كبير وجبار من خلال المشاركة في تنظيم عملية علاج المحتاجين بالاتفاق مع بعض العيادات الخاصة التي قدمت مشكورة خدمات مجانية لتلك الفئة.  وكذلك لجنة شؤون المهنة التي كان لها الدور الكبير في تقديم مجموعة من كبيرة من مشاريع القوانين تم رفعها إلى وزارة الصحة التي أبدت كل تجاوب وتعاون مقدرين وشاكرين لهم ذلك.  واللجنة العلمية كان لها دور كبير وريادي في تنظيم عملية التعليم المستمر لأطباء الأسنان من خلال تقديم محاضرات وندوات ومؤتمرات إنعكست بدورها على المستوى العلمي والثقافي على أطباء الأسنان.  كما قامت اللجنة التثقيفية بالجمعية بعقد عدة أنشطة شملت كافة مناطق البحرين وذلك من خلال الندوات التثقيفية والكشف على أسنان الأطفال في بعض المدارس ونشر الوعي الصحي عبر وسائل الإعلام المرئية والمقروءة.  أما اللجنة الإجتماعية فكان لها الدور الكبير في توطيد العلاقة بين الأطباء من خلال أنشطتها العديدة.
 

أنشطة اللجان تمت جميعها عن طريق أطباء الأسنان الذين آمنوا أولاً بالعمل التطوعي البعيد جداً عن أية مصلحة خاصة وثانياً إخلاصهم وتفانيهم لخدمة المهنة وخدمة بلدنا البحرين ونحمد الله ونشكره على استمرارية هذه الأنشطة الإنسانية مما عزز مكانة الجمعية في مجتمع البحرين.
 

أما بالنسبة لعلاقة الجمعية بوزارة الصحة فهي علاقة قوية ومتينة دائماً بداية من تكوين الرابطة حيث كان وزير الصحة آنذاك سعادة السيد جواد سالم العريض وحتى تكوين الجمعية حيث تم تعين سعادة الدكتور فيصل الموسوي وبعده الدكتور خليل حسن والوزيرة الحالية سعادة الدكتورة ندى حفاظ، حيث ساد العلاقة التعاون الكبير في كل ما يتعلق بمهنة طب الأسنان، وتم اشتراك الجمعية في لجنة التراخيص الطبية ولجنة مراجعة قانون الصحة بالإضافة إلى إن الجمعية شاركت بدور إيجابي في إعداد لوائح كثيرة إلى الوزارة منها على سبيل المثال تنظيم عمل الأجانب في العيادات الخاصة، مشروع تنظيم الإعلان الطبي، مشروع التعليم المستمر للأطباء، مشروع الكادر الطبي الجديد لأطباء الأسنان، مشروع المراكز والعيادات والمستشفيات الخاصة بجانب مشروع تنظيم عملية الإستثمار الطبي.  وفي كل هذه المشاريع تم التركيز على الطبيب البحريني أولاً لكي تبقى المهنة بعيدة عن الإستثمار التجاري، فالبحرين مليئة بالكوادر المخلصة.
 

أما على المستوى الخليجي فقد بادرت البحرين للدعوة للتعاون الخليجي وذلك من خلال اللقاء الأول للرؤساء في مملكة البحرين خلال المؤتمر الأول للجمعية المنعقد في الفترة ما بين 21 23 ابريل 1998م، إذ تمت الدعوة الأولى للتجمع الخليجي وذلك بمساندة من الدكتور صلاح الدين مال الله الأنصاري (رئيس خدمات طب الأسنان بقوة الدفاع سابقاً)، حيث قامت قوة الدفاع بتحمل كافة مصاريف سفر وإقامة الوفود الخليجية وبالفعل تم اللقاء الخليجي الأول بالبحرين في 22 أبريل 1998م، حيث تم التوقيع على الإعلان الأول وانتخاب المرحوم الدكتور علوي أمين العلوي منسقاً لهذا التجمع وتكليفه بإعداد النظام الأساسي وكان ذلك بمطعم جسر الملك فهد، وقد استمر العمل حتى تكوين الأمانة العامة لجمعيات طب الأسنان لدول مجلس التعاون الخليجي التي عقدت أولى اجتماعاتها في البحرين أثناء إنعقاد المؤتمر الثالث للجمعية وعقد المؤتمر الثاني بدولة الكويت خلال هذا العام.
 

عربياً شاركت الجمعية في اتحاد أطباء الأسنان العرب منذ تأسيسه وكذلك في اتحاد منظمات الأسنان بالدول العربية والذي إنبثق بعد غزو العراق لدولة الكويت وللأسف الشديد انقسمت نقابات وجمعيات الأسنان إلى مجموعتين وقد تم أخيراً حل الاتحادين وتشكيل الاتحاد العربي لأطباء الأسنان وتم اختيار البحرين كأمين عام مساعد لشؤون دول الخليج العربي ممثلةُ في رئيس الجمعية الدكتور محمد حسن الجشي.
 

أما على المستوى العالمي فقد انضمت البحرين في هذا العام إلى اتحاد أطباء أسنان دول آسيا والباسيفك وكذلك الاتحاد العالمي لأطباء الأسنان FDl.
 

إن توجهات الجمعية نحو الإنسان البحريني وخدمته سواء في القطاع العام أو الخاص كان دائماً هو الرائد في عملنا فكنا ولازلنا نعيش مشاكل المجتمع ومشاكل الأطباء وهو الدور الأساسي لقيام الجمعية، وكانت العلاقة بين الأعضاء دائماً قوية ولم تعرف أية إنقسامات وكانت هموم المهنة مشتركة بين الجميع ونأمل أن تستمر الأجيال القادمة على هذا الطريق لكي تبقى مهنة طب الأسنان محل إحترام وتقدير مجتمع البحرين.
 

ومن باب المصادفة الجميلة ومع إحتفالنا بمرور عشر سنوات على تأسيس الجمعية أن تتكون أول رابطة وهي رابطة فنيي صحة الفم والأسنان وباسم الجميع نبارك لهم هذه الخطوة في ظل الانفتاح والشفافية والمسيرة الديمقراطية التي يقودها جلالة الملك الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وحكومته الرشيدة برئاسة سمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة ودعم ومساندة من ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة.
 

وفي الختام أتقدم بجزيل الشكر والامتنان للرعاية الكريمة من سعادة الدكتورة ندى حفاظ على رعايتها لهذا الحفل، وكذلك كل الشكر للأخوة والأخوات المؤسسين للجمعية وللحضور الكرام كما إنني لا أنسى الدور الكبير الذي قام به شباب الجمعية أعضاء اللجنة الاجتماعية من عمل وجهد كبير لإظهار هذا الحفل بالصورة اللائقة لمثل هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا. الشكر والتقدير لكل الشركات والمؤسسات والأفراد الذين قدموا هدايا وجوائز وفي مقدمتها شركة بتلكو وبنك البحرين والكويت وشركة عالم الأسنان.
 

أكرر شكري للمشاركة أملاً أن نلتقي على درب الخير دائماً.

 

 
Brief
مقدمة
Board Members
أعضاء مجلس الادارة
Main System
  النظام الأساسي للجميعة
 
 
Home | About us | Committees | Documents | Newsletter | Join us | Contact us | Feedback © BDS 2007. All Rights Reserved
Designed & Developed by Zero One Design